تاريخ الفسلفة في القرن العشرين

230.00 DH 160.00 DH

Add to Wishlist
Add to Wishlist
Add to Wishlist
Add to Wishlist
  Poser une question
Magasin
0 sur 5
Catégories : ,

Description

هل يتعين على الفلاسفة أن يهتموا بتاريخ الفلسفة؟عندما تريد إعادةُ قراءةِ المائة سنة الأخيرة من الفلسفة الغربية يجب أن تكون قراءةً نقديةً، إذ يستحيل عليها أن تقدم نفسها كقراءة «محايدة» أو «غير ملتزمة». لأن التاريخ، أو إعادة البناء، هو طريقة واحدة من بين طرق عديدة أخرى لقراءة النصوص. كما يعتقد البعض أن الفلسفة ليس لها تاريخ، وأنها تمثل التعميق الأبدي لسؤال واحد لم يحظ أبدًا بإجابة نهائية: ذلك أنه يتعين على أي فيلسوف أن يبدأ كل شيء انطلاقًا من الصفر. ولأنه يعتقد أن المكانة التي تشغلها الفلسفة هي مكانة علم مستقل بذاته ومحكوم عليه أن يتقدم بخطى بطيئة، لكنها ثابتة: وبذلك ستكون دراسة أخطائه الماضية أقل جدوى من البحث عن حقائق جديدة. لذا فقد حصر الكاتب حقل دراسته في الفلسفة بمعناها الدقيق، وذلك رغبة منه في الحفاظ على تماسك هذه الدراسة.

Avis

Il n’y a pas encore d’avis.

Soyez le premier à laisser votre avis sur “تاريخ الفسلفة في القرن العشرين”

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.

Plus d'offres pour ce produit!

Questions et demandes générales

Il n'y a pas encore de demandes de renseignements.

Produits connexes